المخيمات الصيفية

المخيمات الصيفية.. مساحات لتنمية مواهب الاطفال وغرس القيم

 

تلعب المخيمات الصيفية دوراً هاماً في تربية الطفل في توفير مساحة زمنية للترفيه عن الاطفال وتنمية مواهبهم ومداركهم الفكرية والعقلية، ونشر روح العمل الجماعي بين الاطفال، فالمخميات الصيفية ليست بعيدة بأهدافها وسياساتها عن اهداف المدرسة والاسرة، بل مكملة لها، بحيث تعمل كل واحدة على تحقيق هدف استراتيجي، الا وهو تنمية شخصية الطفل وخلق مواطن صالح منتم لوطنه وشعبه.

وقد أدركت اللجنة القطرية أهمية هذه المخيمات الصيفية للطفل المقدسي الذي يعاني أوضاعاً اجتماعية واقتصادية ونفسية صعبة في ظل ما يتعرض له من قهر وبطش من الاحتلال الاسرائيلي وقد أولت اللجنة القطرية اهتماما كبيراً باقامة عشرات المخيمات الصيفية للاطفال المقدسيين سنوياً في محاولة منها، لخلق مساحات من الترفيه عن الافال وغرس القيم الوطنية والاخلاقية والاجتماعية وتوفير بيئة آمنة ومنتجة وينمو من خلالها مواهبهم.

وقد قسمت اللجنة القطرية هذه المخيمات الى مخيمات اختصاص من اجل إتاحة المجال أمام الاطفال لاختيار المخيمات التي تنمي مواهبهم، مثل المخيمات الفنية والعلمية والرياضية والكشفية وغيرها.

كما تم تقسيم هذه المخيمات حسب العمر والجنس هناك مخيمات الاشبال والزهرات والطلائع.

وعلى مدار عدة سنوات أقامت اللجنة القطرية مئات المخيمات الصيفية التي ضمت آلاف الاطفال من عمر 7-17 عاماً.

 

مزيد من التفاصيل في التقارير السنوية .

طالع معرض الصور